إلى أي مدى ارتفعت حرارة مدينتك؟
إعداد فريق الصحافة المرئية والرقمية، بي بي سي  31 تموز / يوليو 2019  علوم
  

التاريخ بوصفه أكثر الشهور حرارة في بريطانيا على الإطلاق - ودرجات
الحرارة في شهر تموز في أرجاء العالم كانت أعلى في السنوات العشر الأخيرة
مقارنة بالفترة ذاتها بين سنتي 1880 و1900، حسبما يظهر نموذج الكرة الأرضية هذا.


 
حذّر علماء بضرورة أن نحد من ارتفاع درجات الحرارة عالميا إلى 1,5 درجة مئوية لتجنب أسوأ عواقب التغير المناخي. هذا بالمقارنة مع درجات الحرارة التي كانت سائدة بين عامي 1850 و1900، قبل انتشار النشاط الصناعي على نطاق واسع.

ارتفعت درجة حرارة الأرض فعليا بدرجة واحدة منذ ذلك التاريخ.

قد لا يبدو هذا الرقم كبيرا، ولكن اذا لم تتخذ دول العالم خطوات من شأنها الحد من ارتفاع درجات الحرارة، فقد يواجه عالمنا "تغييرا كارثيا"، حسبما تقول منظمة IPCC، الهيئة العالمية الرئيسية المعنية بهذه المشكلة.

سترتفع مناسيب مياه البحر، مما سيجبر الملايين على النزوح من المناطق الساحلية المنخفضة. كما سنواجه قدرا أكبر الظواهر المناخية العنيفة كالجفاف وموجات الحرارة والأمطار الغزيرة مما سيعرض قدرتنا على انتاج محاصيل كالرز والشعير والحنطة إلى الخطر.

إذا واصلت درجات الحرارة ارتفعها بالوتيرة الحالية، قد ترتفع درجات الحرارة بمعدل 3 إلى 5 درجات مئوية بحلول نهاية القرن الحالي.

إطّلع على مدى ارتفاع درجات الحرارة فعلا في المناطق المحيطة بمدينتك - وما الذي قد يخفيه المستقبل.

إبحث عن بلد
ادخل 2 رقما أو أكثر لتحصل على نتيجة


تعد نيويورك واحدة من أكبر المدن في العالم، إذ يزيد عدد سكانها على 8 ملايين نسمة. ولكن نيويورك معرضة للفيضانات الساحلية وتدفق أمواج البحر المدمرة كتلك التي صاحبت الإعصار ساندي الذي ضرب المدينة في تشرين الأول / أكتوبر وتشرين الثاني / نوفمبر 2012. فقد تسبب ذلك الإعصار فيضان أنفاق المترو والأنفاق الأخرى المؤدية إلى جزيرة مانهاتان وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي وإلى موت أكثر من 50 شخصا.

من المتوقع أن يؤدي التغير المناخي إلى وقوع أعاصير أكثر شدة من شأنها إسقاط كميات أكبر من المياه. كما يتسبب في ارتفاع مستوى سطح البحر. وبسبب موقعها على ساحل البحر، وطول ساحلها البالغ نحو 1500 كيلومترا، فنيويورك معرضة جدا لتأثيرات التغير المناخي.
وتتنبأ وكالة الطوارئ الأمريكية بأن ربع المدينة - وهي منطقة يسكنها نحو مليون نسمة - سيكون معرضا للفيضان بحلول منتصف القرن الحالي.

كرة أرضية تبين موقع المنطقة القطبية الشمالية
المنطقة المتجمدة الشمالية
المنطقة المتجمدة الشمالية حساسة جدا لتأثيرات التغير المناخي، إذ تبلغ سرعة ارتفاع درجات الحرارة فيها ضعفها في بقية أرجاء العالم. ولذا يُنظر اليها بوصفها "بالون اختبار" لتأثيرات التغير المناخي.

كما في مناطق أخرى من العالم، تشهد المنطقة المتجمدة الشمالية ارتفاعا في درجات حرارة الماء والهواء. ولكن المحيط المتجمد الشمالي مغطى بالجليد الذي ينصهر في موسم الصيف ويعود للتجمد في الشتاء. وفي العقود الأخيرة، كانت وتيرة انصهار الجليد أسرع من وتيرة تجمده في الشتاء مما سبب تقلص مساحته
ويسهم هذا في التغير الكبير في درجات الحرارة الحادث في المنطقة القطبية الشمالية مقارنة ببقية أنحاء العالم.

كرة أرضية تبين موقع جاكرتا
جاكرتا
إندونيسيا
تعد العاصمة الإندونيسية التي يسكنها نحو 10 ملايين نسمة واحدة من المدن التي تغرق بشكل سريع.
فالجزء الشمالي من المدينة يغرق بواقع 25 سنتيمترا في السنة في بعض المناطق. 
هناك سببان لهذه الظاهرة الملفتة، وهما الزيادة الكبيرة في استغلال المياه الجوفية مما يسبب هبوط التربة
وارتفاع مستوى سطح البحر نتيجة التغير المناخي.
وتقوم السلطات بتشييد سد بحري طوله 32 كيلومترا و17 جزيرة اصطناعية لحماية المدينة بكلفة تبلغ 40 مليار دولار.

ولكن خبراء يقولون إن هذه الإجراءات مؤقتة فقط، ويحاججون بأنه
ينبغي الكف كليا عن استخراج المياه الجوفية بحلول عام 2050 وعلى
المدينة تعويد نفسها على مصادر أخرى للمياه تنقل إليها من السدود بواسطة أنابيب.
ولكن ارتفاع مستوى سطح البحر سيظل يشكل تحديا لجاكرتا كما لباقي المدن الساحلية.
أما سبب هذا الإرتفاع، فهو التمدد الحراري لماء البحر وانصهار الجليد في منطقة القطب الشمالي.

أسلوب العمل
لماذا لا تظهر مدينتي في قائمتكم؟
أعددنا قائمة تتضمن ألف مدينة يسكنها العدد الأكبر من السكان، كما حددنا عدد المدن بـ 40 لكل دولة.
ثم أضفنا عواصم الدول إن كانت غائبة عن القائمة الأصلية، وعدد من مدن بريطانيا مما رفع عددها إلى 40 مدينة ذات العدد الأكبر من السكان.

ماذا تظهر هذه الكرة الأرضية؟
تظهر الكرة الأرضية مدى ارتفاع درجات الحرارة في شهر تموز / يوليو بين فترة 1880-1900 والوقت الحاضر، حيث تمثل الأرقام للوقت الحاضر معدلا لدرجات الحرارة في فترة 2008-2018. وتخزن الأرقام في مربعات تمثل كل منها درجة طول واحدة في درجة عرض واحدة مما يوافق مساحة تبلغ 100X100 كم تقريبا.

ما هي مساحة المنطقة التي تمثلها درجة الحرارة في مدينتي؟
لا تعتمد درجات الحرارة المبينة لكل مدينة على محطة أنواء جوية بعينها، بل على معدل درجات الحرارة في شبكة توافق في مساحتها مساحة تقدر بـ 100X100 كيلومتر كما هو مذكور أعلاه. يعني هذا أن الأرقام تخزن في مربعات مختلفة لمختلف مناطق الأرض. ولأجل إيجاد الأرقام الخاصة بمدينة بعينها، اعتمدنا مركز تلك المدينة واستخدمنا ذلك الموقع لتخمين أي مربع في الشبكة يقع فيه. واعتبرنا أن درجة الحرارة في ذلك المربع تمثل درجة الحرارة في المدينة بأسرها. ولذا إذا وقعت مدينتان لا تبعدان عن بعضهما كثيرا في نفس المربع لن تختلف درجات الحرارة بينهما أبدا.

ما هو مصدر الأرقام الخاصة بدرجات الحرارة في مدينتي؟
بالنسبة لدرجات الحرارة التي كانت سائدة في الماضي، استخدمنا المعلومات الخاصة بدرجات الحرارة الشهرية غير الطبيعية التي
تصدرها بيركلي إيرث المتخصصة في رصد درجات الحرارة السطحية حول العالم. لا تظهر درجات الحرارة غير الطبيعية
درجات الحرارة الفعلية، بل تظهر الفروق بين الدرجة الفعلية ومعدل عام. ولأجل تحويل هذه المعلومات إلى درجات حرارة فعلية
قمنا باعادة تقييمها معتبرين أرقام 1981 - 2010 كمعدل عام وأضفنا الدرجات غير الطبيعية إلى درجات الحرارة المسجلة شهريا لكل شهر
من السنة (من 1981 إلى 2010)، والتي حصلنا عليها من قاعدة بيانات ERA-Interim العالمية وذلك من أجل تعزيز الدقة.

ما هو مصدر الأرقام الخاصة بدرجات الحرارة في مدينتي؟
استخدمنا بالنسبة لدرجات الحرارة التي كانت سائدة في الماضي 
الأرقام الخاصة بدرجات الحرارة الشاذة التي توصلت إليها [Berkeley Earth](http:llberkleyearth.orgldata)، وضمنتها في 
قاعدة بيانات خاصة بدرجات الحرارة السطحية كما استقتها محطات الرصد الجوي. تستند هذه الأرقام على قياسات قامت بها 30 ألف محطة 
رصد أرضية، تم تعديلها بحيث تأخذ في الإعتبار أي تغييرات طارئة قد تحدث في المناطق عالية الكثافة السكانية وغير ذلك من العوامل التي قد 
تؤثر في صحة القياسات.

لا يظهر أي شذوذ في درجات الحرارة، درجات الحرارة نفسها، 
بل يظهر الفرق بين هذه الدرجات ومعدل يمثل حالة طقسية حيادية. ولتحويل هذه الأرقام إلى 
درجات حرارة فعلية، قمنا باعادة صياغتها بحيث تتوافق مع درجات الحرارة التي كانت سائدة 
بين سنتي 1981 و2010 واعتبار هذه الدرجات هي القياس، ثم قمنا بإضافة درجات الحرارة الشاذة 
إلى درجات الحرارة المقاسة شهريا لكل شهر من السنة (من 1981 إلى 2010)، والتي مصدرها 
ERA-Interim
، وهي قاعدة بيانات تعنى باعادة تحليل معلومات الطقس في العالم لزيادة دقتها.

بالنسبة لدرجات الحرارة المتوقعة في المستقبل، إعتمدنا على أرقام درجات الحرارة المتوقعة، وعلى وجه الخصوص معدل CMIP5 متعدد النماذج، للتوصل إلى الأرقام الخاصة بكل شهر لحد عام 2100 لكل من سيناريوهات RCP الأربعة المبينة تفاصيلها أعلاه. السبيل الذي سيسلكه كوكبنا يعتمد بدرجة أساس على كمية انبعاثات الغازات الدفيئة.

حسبنا معدل درجات الحرارة لشهري كانون الثاني / يناير وتموز / يوليو على مدى 10 سنوات بالنسبة لكل سنة من 1900 إلى اليوم، ولدرجات الحرارة المتوقعة حتى نهاية القرن الحالي.

تحسب التغييرات في معدل درجات الحرارة لشهري كانون الثاني / يناير وتموز / يوليو لكل تقدير مستقبلي محتمل بالمقارنة مع خط أساسي لدرجات الحرارة في هذين الشهرين بين سنتي 1889 و1900.

يمثل شهر تموز / يوليو، بالنسبة لكثير من المناطق، ذروة فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي، وذروة الشتاء في نصفها الجنوبي. والعكس صحيح بالنسبة لشهر كانون الثاني / يناير.

ما هي دقة درجات الحرارة هذه؟
درجات الحرارة بالنسبة للحاضر وتوقعاتها للمستقبل 
يشوبها شيء من الغموض.

تشير التغطية الناقصة لبعض النتائج إلى استقاء درجات الحرارة في بعض المواقع من 
محطات رصد قريبة لا تقع في المناطق المعنية.

يشوب التوقعات المستقبلية الكثير من 
الغموض، ليس أقله ما يتعلق بحساسية مناخ 
الأرض لزيادة نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون 
في الجو.

لا نورد إلا معدلات القيم. النماذج التي تعتمدها 
الهيئة الحكومية للتغير المناخي تقدر أن حساسية المناخ 
تتراوح بين 2,1 درجة و4,7 درجة عند تضاعف مستويات 
غاز ثاني أكسيد الكربون مقارنة بهذه المستويات في الحقبة 
التي سبقت الثورة الصناعية، ويبلغ المعدل 3,1 درجة مئوية.

تظهر النماذج المنفردة للمستقبل أيضا الكثير من 
التقلب بين السنة والأخرى، وهو تقلب قصير الأمد 
تنتفي أهميته عند استخدام المعدل متعدد النماذج الذي 
نعتمده.

لماذا تختلف درجات الحرارة في 2018 عن الأرقام التي ينشرها مكتب الأنواء البريطاني؟
لنُ تتوافق معدلات درجات الحرارة تماما مع تلك التي تصدرها جهات كمكتب الأنواء البريطاني، على سبيل المثال.
السبب في ذلك أن الأرقام التي تصدرها هذه الهيئات مستقاة في أغلب الأحيان من محطة مراقبة واحدة، وليس نظام شبكة المربعات واسع النطاق الذي ذكرناه آنفا. فخصائص محطات مراقبة الطقس مثل ارتفاعها والغطاء النباتي الموجود في مناطقها وما إذا كانت المحطات موجودة في محيط ريفي أو مدني قد تختلف جذريا عن معدلات درجات الحرارة التي تستخلص من مربعات الشبكة.

إضافة لذلك، تميل تقديرات درجات الحرارة المبنية
على مشاهدات محلية إلى الإشارة إلى فترة زمنية 
بعينها كأن تشير إلى يوم محدد، أو درجة الحرارة
القصوى في ذلك اليوم، بينما تمثل الأرقام الواردة في 
نموذجنا التفاعلي معدل درجات الحرارة للشهر بأكمله.

لماذا يبدو معدل درجات الحرارة في مدينتي منخفضا؟
أولا، درجات الحرارة المذكورة تمثل معدل درجات الحرارة في الليل والنهار، 
ولذا فهي أقل نظرا لانخفاض درجات الحرارة في الليل.
ثانيا، تمثل درجات الحرارة المذكورة معدل الشهر بأكمله، مما يقلل من تأثير الأيام التي تشهد ارتفاعا أو انخفاضا ملحوظا.

تقدير
التصميم: برينا شاه وإيرينا دي لا توريه أريناس
التطوير: ألكساندر إيفانوف وبيكي راش
تأليف وإنتاج: ناسوس ستيليانو وكلارا غويبورغ وبول رينكون
المساعدة في تحليل المعلومات وأسلوب البحث: زيك هاوسفاذر (من كربون بريف) وكارستن هاوشتاين وفريدريكه ÷وتو (من معهد التغيّر المناخي في جامعة أكسفورد