تزيّنت مدرسة ينّي الثّانويّة -كفرياسيف- ب"جيلها الذهبيّ" يوم الجمعة 25.1.19 ، وقامت باستضافة أعضاء نادي المسنين من " شيوخ وشيخات" ، رسمت الحياة تجاعيدهم وزيّنتها بحكمة أيام ودهور.
شيوخ تبادلوا قصصهم وحكاياهم ومشوار حياتهم مع طلابنا وطالباتنا في يوم خاص،" يوم التلاقي".
" يوم التلاقي" هذا تميّز بفعالية خاصّة : "صورة وحكاية" ، اذ قام الطلاب بعرض صور قديمة تراثيّة تعكس كلّ منها حكاية أو قصة كفاح ، عبّر الطلاب عنها كتابةً وإلقاءً.
كما قام الطلاب بالاشتراك في مسابقة تميّزت بعرض الصور القديمة وعرض أغراض وأدوات تراثية مختلفة كالأباريق والمناجل وغيرها.
وقد قدّمت طالبات مدرسة ينّي المنتسبات لنادي الحركة والرقص عرضا خاصّا، بقيادة الفنانة رابعة مرقص، شمل الدبكة والرقص التراثيّ.
كما وساهمت فرقة "جذور" للرقص الشعبيّ،بقيادة الفنانة تمارا نقولا ، بتقديم رقصة شعبيّة مميّزة.
زاد اشتراك المصوّر الرّحالة والمبدع وئام نجيدات من رونق وتميُّز هذا اليوم، اذ خُصصت صالة خاصّة لعرض صوره الفوتوغرافيّة الّتي قام بالتقاطها من مختلف أرجاء العالم لأشخاص كبيري السن ، تحت عنوان " تستهويني تجاعيد الكبار وكأنّ الأيام قد نحتتها قصصا كي تحكي ما كابدوه ..".
اختتم يوم التلاقي الفنانان نبيل عوض وحاتم خوري بمقطوعات غنائيّة تراثيّة قديمة دبّت السعادة والسرور في قلوب الجميع.
نشكر كلّ من ساهم وعمل على انجاح هذا اليوم، ونخصّ بالذكر مركّز التربية الاجتماعيّة الاستاذ فهد جريس.

باحترام
مدير مدرسة ينّي الثّانويّة 
الاستاذ إبراهيم الحاج