من صفحة رئيس مجلس كفرياسيف المحلي الاستاذ شادي شويري

أهالي قريتنا الكرام!
إن جريمة إطلاق النار التي أودت بحياة الشاب المرحوم أديب ديراوي بعد ظهر يوم الجمعة 20.09.2019 لأمر مؤسف ومؤشر خطير يتطلب من الجميع استنكاره بشتى الطرق ويدعونا الى الوقوف معًا من أجل الحد من تكرار مثل هذه الجرائم الدنيئة التي هي بمثابة ناقوس خطر يدق أبوابنا.
يتوجب علينا ان نزيد من مشاريع التوعية في البيوت والمؤسسات التربوية التي نحن بصدد اخراجها الى حيز التنفيذ والتي تشمل تعيين مرشدين وقائيين في المدارس يعملون على معالجة آفة العنف والآفات الاجتماعية الأخرى إضافة الى نصب كاميرات في مواقع محددة داخل البلدة التي ستشكل رادعًا للسلوكيات الإجرامية المنبوذة وستسهل على عمل الشرطة في التقليل منها، آملين ان تكون هذه الحادثة خاتمة لاحداث من هذا النوع.
من الجدير ذكره اننا في المجلس المحلي نعمل كل ما في وسعنا عن طريق مشروع "مدينة بلا عنف" للحد من أعمال العنف وكبح جماح الجريمة قبل استفحالها أكثر من هذا وذلك بمطالبة الشرطة والضغط عليها وملاحقتها لتكثيف تواجدها وعملها داخل البلدة اذ أن هذا واجبها وهذه مسؤوليتها الكاملة التي تتقاعس عنها بشتى الحجج الواهية.
كما وندعوكم للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية يوم غدٍ السبت الساعة الواحدة ظهرًا استنكارًا لكل أشكال العنف ولمطالبة الشرطة بالقيام بواجبها في كبح العنف والجريمة وفوضى السلاح في مجتمعنا العربي عامة وفي بلدنا خاصة.