من الاستاذ امير زاهي اندراوس: مدرسة "يني" الثّانويّة تتربع على عرش المدارس بالوسط العربي  بتأهيل  ١٢٤ طالب ونجاحهم بإمتحان السياقة النظري "التيؤريا".

بالرغم من عدم احتساب نسبة الناجحين في امتحان التثقيف المروري كشرط للحصول على  شهادة بجروت الا ان مدير المدرسة ميخائيل خوري اولى هذا الموضوع اهتماما كبيرا من اجل سلامة الطلاب وحرصه عليهم حتى بعد تخرجهم من المدرسة وخاصة ان الاحصائيات تشير ان حصة هذه الفئة العمرية في حوادث الطرق كبيرة.
أوكلت مهمة تدريس موضوع التثقيف المروري في العام الدراسي الأخير لكل من الاستاذين امير اندراوس صاحب الباع الطويلة في هذا المجال والأستاذ ايمن شحادة اللذين حرصا على تمرير مادة التثقيف المروري لطلابهما بكل كفاءة حتى في فترة الكورونا والتعليم عن بعد مع الاستمرارية في التشديد على سلامة الطلاب من خلال القيادة السليمة والالتزام بقوانين السير وتجنب التهور والسرعة الزائدة اثناء القيادة .
لم يال أي من الاستاذين امير وايمن أي جهد من اجل نجاح الطلاب في الحصول على نجاح في الامتحان النظري(التيؤوريا) فقد قدما ساعات تقوية لكل مجموعة من الطلاب خلال العطلة وعلى حساب وقتهما الخاص وقاما بتدريب طلابهما على الامتحان المحوسب لكي يتاكدا من اتقان كل طالب كيفية التعامل مع الامتحان المحوسب خلال فترة زمنية محددة وخاصة ان موضوع التثقيف المروري معد لشريحة العواشر وهذا امتحان البجروت الأول والوحيد الذي يتقدمون اليه في الصف العاشر.
في امتحان بجروت التثقيف المروري الذي اجري في 22/7 اثمرت جهود الاستاذين امير و ايمن فقد نجح 124 طالبا في الامتحان أي بنسبة 80% وهذه من اعلى النسب في المدارس العربية .
طلاب شريحة العواشر تقدموا بجزيل  الشكر  لمدرستهم ،طاقم التثقيف المروري، المربين والادارة على ما بذلوه من جهد من اجل اعطائهم الفرصة للتقدم لهذا البجروت داخل المدرسة وتمنوا لهم الصحة والعافية والاستمرارية في العطاء.