معلومات هامة عن اتاحة التعليم العالي للمجتمع العربيّ

 

 

 

 

جاء في موقع مجلس التعليم العالي، خبرا عن تضاعف الطلبة العرب في العقد الأخير في الجامعات، نقتبس منه ما يلي، وباقي التفاصيل في الرابط المرفق ادناه:

يُستشَفّ من البيانات أنّ عدد الطلبة العرب الذين درسوا لجميع الألقاب في العام 2008 قد بلغ 22,543 طالبًا في جميع الألقاب، وتضاعف خلال عَقد واحد بفضل الدعم الواسع الذي تلقّاه الطلبة، ووصل عددهم خلال العام الدراسيّ 2018-2019 إلى 48,626 طالبًا عربيًّا. ما يعنيه هذا الارتفاع الحادّ هو أنّ مجلس التعليم العالي قد حقّق معظم الغايات التي وضعها لإتاحة التعليم العالي أمام المجتمع العربيّ في السنة الحاليّة، أي قبل التخطيط الأصليّ بثلاث سنوات.

في العام الدراسيّ 2008-2009، أظهرت البيانات أنّ عدد الطلبة الجامعيّين العرب للّقب الأوّل قد بلغ 21,534 طالبًا، أي ما يعادل 10% من مجموع طلبة اللقب الأوّل، وبعد مضيّ 10 سنوات يدرس في إسرائيل 39,160 طالبًا عربيًّا للّقب الأوّل، ويشكّل هؤلاء 17% من مجموع طلبة اللقب الأوّل.

في اللقب الثاني، طرأت زيادة في العَقد الأخير بنسبة 228% على أعداد الطلبة العرب؛ ففي السنة الدراسيّة 2007-2008 لم يتجاوز عددهم 2,654 طالبًا، وشكّلوا 6% فقط من مجموع طلبة اللقب الثاني في إسرائيل. في العام الدراسيّ 2017-2018، بلغ عدد الطلبة العرب الذين يدرسون لنيل اللقب الثاني 8,708 طلّاب، يشكّلون 14% من مجموع طلبة اللقب الثاني في المؤسّسات الأكاديميّة في إسرائيل. خلال هذه السنوات، حصل أيضًا ارتفاع كبير بنسبة 115% في صفوف طلبة اللقب الثالث، إذ وصل عددهم في السنة الدراسيّة 2017-2018 إلى 759 طالبًا مقارنة بـِ 349 طالبًا في السنة الدراسيّة 2007-2008.

في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى الارتفاع الكبير في مشاركة النساء العربيّات في الدراسة في الجامعات؛ فبينما كانت نسبتهنّ في تسعينيّات القرن الماضي 40% من مجموع الطلبة العرب، وصلت هذه النسبة في السنة الدراسيّة 2017-2018 إلى نحو 66% من مجموع الطلبة العرب، مقابل 50% في صفوف الجمهور اليهوديّ.